عبد الله وملك محمد عبد الله
اهلا ومرحبا بكم فى رحاب منتدى عبد الله وملك محمد عبد الله نتمنى لكم قضاء اسعد الاوقات

محمد عبد الله

عبد الله وملك محمد عبد الله

منتدى عبد الله وملك محمد عبد الله
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 50 بدايات انطلقت منها الحركة الصهيونية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبض قلبي
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد المساهمات : 349

مُساهمةموضوع: 50 بدايات انطلقت منها الحركة الصهيونية    مايو 13th 2011, 09:47

أولا, بدايات انطلقت منها الحركة الصهيونية

ثانيا,عودت الحركة الصهيونية تطالب بالحق التاريخي في فلسطين في القرن التاسع عشر.
العوامل التي ساعدت على ظهورها:
1- حالة المصدر في أوروبا.
2- فشل الأفكار التي جاءت بها الثورة الفرنسية.
3- ظهور الأفكار الصهيونية.

ثالثا,ظهور هرتسل.

رابعا,التغيرات على الساحة الدولية.

الهوامش.

قائمة المصادر واهم المراجع.

المقدمة :

منذ آلاف السنين والحضارات الإنسانية تشهد الأفكار التي تبني عليها الأيدلوجيات التي تحكم بها الشعوب وتبنى عليها الحضارات,ولكن جميع تلك الحضارات بنت أيدلوجياتها على آراء فلسفيه وواقعية ومنها مادام, ومنها ما لم نجد له ذكر إلا في كتب التاريخ.
من الأفكار التي ظهرت حديثاً الفكرة الصهيونية التي ظهرت في القرن التاسع عشر على يد مجموعه من الرواد الذين حملوا معهم هذه الفكرة الروحية.حيث تميزت الصهيونية بأنها بنت نفسها على أفكار ومعتقدات دينيه محرفة لا يوجد لها أي وجود في العالم الواقع,وجاءت من أجل معالجة قضية قومية كان اليهود يعانون منها في مختلف أنحاء العالم.
حيث كانت القضية المركزية التي تنادي بها الحركة الصهيونية في البحث عن كيان لقوم لا توجد له أرض واستغلت الحركة الصهيونية جميع التناقضات على الساحة الدولية والعالمية التي بالنهاية وضعت فلسطين الأرض المجهولة لليهود في العالم.
وبالطبع بعدما ظهر ثيودور هيرتسل الذي أعطى الحركة الصهيونية شعاراً لم يعهد أحدا من قبل أن أعطاها إياه حيث ربطها بفلسطين ومارس مختلف الوسائل من اجل تخفيف تلك المهمة.
ومن خلال ذلك الطلب الصهيوني في فلسطين ربطت الصهيونية عقيدتها بأرض الميعاد وشعب الله المختار, وهذه الأفكار أخذت تطفو على سطح السياسة الدولية في نصف القرن التاسع عشر .بعدما كانت مدفونة مع رواد الحركة الصهيونية في أنحاء مختلفة من العالم.
ومن خلال هذه الدراسة سوف اعرض ولو بشكل مبسط ولكن يفي بالمعنى المطلوب بما فيه الأسباب التي أثرت على الأفكار الصهيوني وجعلتها قضيه مركزيه في إطار السياسة العالمية للبحث عن كيان, واكبر ميزه تميزت بها هذه الحركة هي أنها بنت نفسها على أفكار دينيه كاذبة ومحرفه.

___________________ التوقيع _________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبض قلبي
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد المساهمات : 349

مُساهمةموضوع: رد: 50 بدايات انطلقت منها الحركة الصهيونية    مايو 13th 2011, 09:49

أولا: بدايات انطلقت منها الحركة الصهيونية.

بنت الحركة الصهيونية أفكارها بالقرن التاسع عشرعلى روايات العهد القديم وخاصة الروايات المتعلقة بالعبرانيين الذين لا يوجد اتفاق على معرفة من هم العبرانيون حيث وجد انهم ليسو سوا قبائل متنقلة وقطاع طرق عاشوا على السلب والنهب (1)
وينسب العبرانيون إلى بني إسرائيل وتعود كلمة إسرائيل إلى يعقوب الملقب بإسرائيل , ونزل يعقوب في مصر حيث عاش اليهود عيشا رغيدا في ديار فرعون في مصر , ولكنهم خذلوا فرعون مما جعلوه يقتل الذكور من بني إسرائيل وقتل عدداً كبيراً منهم ولم ينجو منهم إلا موسى (2)
وتاه سيدنا موسى في الصحراء أربعين عام , وحاول دخول فلسطين من الشمال ولكنه لم يستطيع لأنه كان يقيم في الشمال الفلسطينيون الذين تميزوا بأنهم قوماً جبارين فارتد هو وقومه ولم يستطيعوا دخول فلسطين من الشمال مما أضطرهم دخولها من جهة الغور. وفي تلك الحقبة من الزمن مات موسى 1227 ق.م وتولى قيادة بني إسرائيل يوشعبنون الذي ارتكب اشد المجازر ضد الكنعانيين إلى أن سيطروا على القدس التي كان يطلق عليها أورسالم وكانت في تلك الفترة تحت سيطرت اليبوسيون 1000 ق.م , واتخذوا منها عاصمه بني إسرائيل .
وبعد يوشعبنون جاء سليمان وتولى قيادة بني إسرائيل, وبنى هيكله المزعوم, ومن ثم انقسمت مملكة إسرائيل إلى قسمين ,وفي 586 ق.م سبي اليهود إلى بابل فمكثوا فيها قرابة السبعين سنة ومنها اكتسبوا حضارتهم,وفي 516ق.م عاد اليهود إلى بابل بأمر من الفرس, وفي سنة 70م سحق اليهود على يد الرومان على اثر المشاكل التي كانوا يسببونها, بعد ذلك لم يعد لليهود ذكر في فلسطين (3).

واليهود الذين بقوا في فلسطين في بداية الفتح الإسلامي ,لم يكونوا سوا أقلية ضئيلة وهذا ما يوضحه د.خليل عثامنة في فلسطين في خمسة قرون, حيث ينفي كل حق لليهود في فلسطين ويؤكد على أن الأغلبية الساحقة في فلسطين كانت بعد الفتح الإسلامي من العرب(4).

ثانيا:-عودة الحركة الصهيونية تطالب بالحق التاريخي في فلسطين في القرن أل 19 .
من خلال الأفكار التاريخية التي أوردتها سابقا التي تؤكد أن اليهود لا يوجد لهم أي حق في فلسطين منذ مئات السنين عادوا يطالبون في الحق التاريخي المزعوم في فلسطين حيث تضافرت العديد من العوامل على الساحة الأوروبية العربية جعلت الحركة الصهيونية تطالب بإسرائيل, سأوردها كالتالي :

1- حال اليهود في أوروبا.

ولدت الحركة الصهيونية في دول أوروبا الشرقية معبرة عن خصائص مميزة لوضع الجاليات اليهودية في تلك البلدان وفي نفس الوقت كظاهرة أوروبية متأثرة بالمناخ الاجتماعي التي ترعرعت في كنفه(5),وكان هناك عدة مظاهر شكلت المناخ السياسي لتشكيل الحركة الصهيونية.
تعود كراهية اليهود في المجتمع الغربي إلى غربة اليهود وتميزهم عن الشعوب الأوروبية في النواحي الاقتصادية والاجتماعية والثقافية حيث كان اليهود صيارفة المجتمعات الأوروبية لان الكنيسة كانت تحرم تلك المهنة,ولكن بعد النمو الاقتصادي في أوروبا شهدت هذه المهنة تراجعا,وهذا بالطبع جعل اليهود يفقدون مكانتهم المالية في أوروبا, وكان السبب بذلك هو نشوء الاقتصاد الرأسمالي أيضا (6), وبعد ذلك نزح اليهود إلى أوروبا الشرقية لكنهم تعرضوا إلى الاضطهاد أيضا ولم يسلموا من الظلم الذي هو من حقهم حيث تعرض اليهود إلى المذابح في روسيا القيصرية في منتصف القرن التاسع عشر,حيث تخوف اليهود من الإبادة الجماعية(7) كذلك اقتران اليهود في صلب السيد المسيح جعلهم حثالة المجتمع في أوروبا الشرقية وهذا أدى إلى توجه اليهود إلى أوروبا الغربية بعدما ذبح آلافا منهم في 1882م في روسيا.

2- فشل الأفكار التي جاءت بها الثورة الفرنسية.
نادت الثورة الفرنسية بالمساواة بين الشعوب ولكنه بعد عودة اليهود إلى أوروبا الغربية واجهوا نفس الصعاب والعقبات التي واجهتهم في أوروبا الشرقية ,حيث عانوا في فرنسا وألمانيا وبالطبع اكثر شيئا اثر على وضع اليهود هو ظهور القومية التي أصبحت تحرك الأيدلوجيات القومية للدول الأوروبية,كذلك نجد أن التفوق الديني لليهود لعب دورا بارزا.
حيث نجد انه على الرغم من التوفّق الهائل التي أحرزته عائلة روتشلد في عالم المال وعلى الرغم من زعامة الديزرائيلي في عالم السياسة البريطانية إلا أن اليهود لم يستطيعوا تحقيق أهدافهم من حيث الحصول على المساواة في المجتمعات الأوروبية(Cool.

3-ظهور الأفكار الصهيونية التي تبحث عن حل لمشكلة اليهود .
على اثر ما تعرض إليه اليهود في أوروبا,بدأت تظهر بعض الكتابات الصهيونية التي تنادي بحل مشكلة اليهود أمثال موزسهس ,واوتوبتسكر واليعازر بن يهودا وببرنز سمو لينكس,حاولوا أن يظهروا بطلان الثقة التي كان يبديها اليهود إلى الغربيون في إنهاء المشكلة اليهودية في أوروبا من خلال اندماج اليهود بالمجتمعات الأوروبية التي كان يعيشون فيها .وجميع تلك الكتابات وغيرها أجمعت على رفض اليهود الاندماج في المجتمعات الأوروبية و مطالبة بإحياء القومية العربية وبالطبع جميع تلك الأفكار شكلت الأرضية الخصبة التي اعتمدت عليها مجموعات صغيرة من المتحمسين بفكرة بعث الشعب اليهودي مثل جمعية أحباء صهيون التي تأسست سنة 1881م وأخذت تنظم فكرة الاستيطان في فلسطين لكن هذه الأفكار بقيت محصورة في نطاق ضيق ولم تلقى استجابة واسعة في أوساط اليهود في أوروبا.

___________________ التوقيع _________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبض قلبي
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد المساهمات : 349

مُساهمةموضوع: رد: 50 بدايات انطلقت منها الحركة الصهيونية    مايو 13th 2011, 09:49

ثالثاً:ظهور هيرتسل.
ثيودور هيرتسل ولد في بودابست في روسيا, و عُرِف بأنه كان مثقف و كان يعمل في إحدى المجّلات. و أكثر شيء جعل هيرتسل يتبنى العقيدة الصهيونية هي حادثة درايفوس وكان درايفوس ضابطاً يهوديا في الجيش الفرنسي, و كان من أصل يهودي, حيث وجّهت إليه تهمة الخيانة العظمى في عام 1894م بحجة أنه قد باع أسرار حربية إلى ألمانيا,وحكم عليه بالسجن مدى الحياة في جزيرة الشيطان. (9)
بالنهاية وجد أن درايفوس كان بريئاً, و لكن أتهم وهو مظلوماً, و يعود السبب في ذلك أنه كان يهوديا...فلهذا حكم عليه بذلك الحكم,و من خلال تغطية هيرتسل لتلك القضية, شعر أن اليهود يعانون من الظلم و الاضطهاد في المجتمعات الأوروبية,فبدأ يبحث عن حل لمشكلة اليهود في أوروبا .

و في نفس العام 1895 بدأ هيرتسل يكتب الكتابات من أجل البحث عن مخرج لمشكلة اليهود في أوروبا, و في عام 1897 عقد هيرتسل المؤتمر الصهيوني الأول في بازل في سويسرا,و كانت قرارات المؤتمر:

1- إن غاية الحركة الصهيونية هي إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين,بحيث يضمنه القانون العام.
2- العمل على استعمار فلسطين بواسطة العمّال الزراعيين و الصناعيين.
3- تنظيم اليهودية العالمية و ربطها بواسطة منظمات محلية تتلاءم مع القوانين المتَّبعة في كل بلد.
4- تقوية و تعزيز الشعور القومي اليهودي. (10)

و هيرتسل لَخَّص أهداف المؤتمر بما يلي:
عندما مُهِّدَ أمامنا اجتمعنا هنا لوضع حجر الأساس في المنزل الذي سوف يحمي الشعب اليهودي و لتحقيق ذلك يجب علينا أن نحصل على الضمانات الدولية (11) و قيل أن هيرتسل هو أبو الصهيونية,ولولا هيرتسل لما نجحت الحركة الصهيونية.
و بعد ذلك أخذ هيرتسل بجمع الحشود الصهيونية في العالم بهدف إنجاح المشروع الصهيوني, حيث كانت خطوته الأولى هي ممارسة الضغط على الدول الأوروبية بهدف إقامة وطن قومي لليهود. و عُرِضَ على هيرتسل بدلاً من فلسطين أوغندا و صحراء سيناء في أفريقيا, و لكن هذه المواقع رُفِضَت,و وجدت الحركة الصهيونية أن المكان المناسب لها يكمن في فلسطين. و بالطبع فإن أفكار هيرتسل وجدت الحماسة من قِبَل اليهود (12).
كذلك اتجه هيرتسل إلى الصدر الأعظم في الدولة العثمانية مطالباً إياه بشراء الأراضي لإسكان اليهود في فلسطين.و دفع له مائة ألف جنيه إسترليني,و عرض عليه أموال باهظة لفك الضائقة المالية التي كانت تعاني منها الدولة العثمانية آنذاك. و بالطبع لم تقبل الدولة العثمانية طلب هيرتسل (13). و بعد وفاة هيرتسل بِ42 عاماً أُقيمت دولة إسرائيل في عام 1948م.

___________________ التوقيع _________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبض قلبي
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد المساهمات : 349

مُساهمةموضوع: رد: 50 بدايات انطلقت منها الحركة الصهيونية    مايو 13th 2011, 09:50

رابعاً:- التغيرات على الساحة الدولية :
كما تطرّقنا سابقاً حيث وجدنا أن المشروع الصهيوني قوبل بالرفض من قِبَل الصدر الأعظم,و لكن آخِر كلمة وردت في مذكرات السلطان عبد الحميد الثاني ( دعهم,سوف يأتي يوم عليهم و يقيمون دولتهم )...المقصود هنا هم اليهود,حيث نجد أنه لولا حدوث تغيّرات على الساحة الدولية,لما استطاعت الحركة الصهيونية إقامة دولة إسرائيل.
حيث طرح عبد الوهاب الكيالي تلك الفكرة,و قال أنه لولا مساعدة الدوّل العظمى للحركة الصهيونية لما استطاعت إقامة دولة في فلسطين,كذلك نجد أنه لولا ضعف الدولة العثمانية لما استطاعت التنازل لِحليفتها ألمانيا ولطلباتها و إقامة دولة لليهود في فلسطين .
حيث نجد أن الدوّل الأوروبية وجدت من اليهود الحاجز البشري لإعاقة أي وحدة عربية, وذلك عن طريق وجود بؤرة ترتكز عليها بريطانيا للسيطرة على العالم العربي,و كذلك لتأمين طرق مواصلاتها إلى المنطقة. حيث نجد أن الدول الاستعمارية و خاصة بريطانيا كانت منذ منتصف القرن التاسع عشر تمارس الضغط على الدولة العثمانية, بهدف الحصول على حي لليهود في القدس (14).
حيث نجد أيضاً أنه لولا التخطيط الصحيح الذي سارت عليه الحركة الصهيونية أيضاً لما حققت مشروعها,حيث نجد أنها عانت في القرن التاسع عشر من مأزقان:
1-تفضيل اليهود الهجرة إلى العالم الجديد.
2-صعوبة تأقلم اليهود مع المناخ الزراعي في فلسطين.
و لكن الحركة الصهيونية استطاعت حل هذان المأزقان عن طريق توفير البيئة المناسبة للمهاجرين (15).
...وبالنهاية أجمل أن الحركة الصهيونية استطاعت إقامة دولة إسرائيل عن طريق ثلاثة متغيّرات دوّلية و إقليمية و داخلية, فعلى الصعيد الدولي استغلت التناقضات على الساحة الدوّلية,حيث تقرّبت من ألمانيا بسبب تقربها من الصدر الأعظم, كذلك تقربت من بريطانيا بوصفها الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس,و استغلّت أيضا حالة الضعف التي كانت تعاني منها الإمبراطورية العثمانية, و على الصعيد الداخلي فقد حشدت جميع التجهيزات المالية بهدف الاستمرار بالمشروع الصهيوني في فلسطين الذي كانت ثمرته النهائية إقامة دولة إسرائيل.

___________________ التوقيع _________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبض قلبي
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد المساهمات : 349

مُساهمةموضوع: رد: 50 بدايات انطلقت منها الحركة الصهيونية    مايو 13th 2011, 09:50

الخاتمة:

لقد بدأت الحركة الصهيونية كفكرة مبنية على أفكار و معتقدات وهمية وعلى عقلية محرفة و لكنه على الرغم من ذلك استطاعت أن تحشد جميع التغيرات الدولية التي كانت حديثة الصراعات,و بالنهاية أقامت دولة إسرائيل في عام 1948.
و لو نظرنا إلى الحركة الصهيونية منذ عام 1897 أي منذ انعقاد المؤتمر الصهيوني الأول في بازل إلى عام 1947 أي في خمسين عاما أو بمعنى آخر نصف قرن عملت الحركة الصهيونية بمختلف الوسائل و استغلت كل ما يستغل بهدف أقامت دولة إسرائيل و حصلت بتلك الفترة على العديد من الوعود في سبيل إقامة دولة إسرائيل حيث حصلت على تنازل عثماني عن طريق ألمانيا في فترة الحرب العالمية الأولى كذلك حصلت على وعد بلفور 1917 من قبل بريطانيا وحصلت على مرتبة عالية في مؤتمر باريس للسلام 1919 حيث أخذ لويس فرنانديز حق الصدارة بالمشاركة في المؤتمر و حصل على تنازل الملك فيصل . و في عام 1928 حصلت الحركة الصهيونية على امتيازات خاصة في صك الانتداب البريطاني و وسّّّعت الهجرة في فترة الانتداب إلى أن أعلنت دولة إسرائيل .
لهذا نجد أن الحركة الصهيونية في مختلف مراحل تطورها و حتى إلى يومنا هذا و نحن في القرن الواحد والعشرين تستغل مختلف التغيرات على الساحة الدولية لتسيير مصلحتها.
و لربما يأتي يوما حتى تصل إسرائيل إلى تحقيق أمنيتها بإقامة دولة إسرائيل الكبرى (من النيل إلى الفرات).

وشكرا..

___________________ التوقيع _________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
50 بدايات انطلقت منها الحركة الصهيونية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عبد الله وملك محمد عبد الله :: ۩۞۩ الأقــســـام الــعامـــة ۩۞۩ :: ۩۞۩ المنتدى السياسى ۩۞۩-
انتقل الى: